ترشح المرأة للرئاسة 




امس حضرت ورشة عمل على فن المناظرة في بنغازي، تتبع لمؤسسة Yes We Can. فكرة ورشة العمل كلها تعرفك بشنو المناظرة و انواعها وكيف تناظر و هكذا ..

 بعد ماخذينا المقدمة قسمونا فريقين عشان نتناظروا في موضوع ترشح المرأة لرئاسة الدولة، اول ماشفت العنوان عقلي قعد يقول تي الموضوع شوري و ساهل

 نكمل قرايا نلقى روحي الفريق المعارض، تخيلوا بس..حاولت نعترض بس كلنا عارفين مجرد انك تناظر في موضوع مش لازم يكون يعبر على وجهة نظرك الشخصية لكن الفكرة كلها أنّ نوصلوا جميع وجهات النظر بأمانة و بدون احكام (مهما كنا نحسوا فيهن من العصر الحجري) .. طبعا اسكرت في وجي، شن حنقول؟

 اول حاجة قررت نفكر كيف المتعصبة و نحاول نراجع جميع النقاشات الي عمري خشيت فيهن مع تركيز على الحجج المضادة شنو بعد هذا كله كيف هكي فريقي كوّن رأي يعتبر متماسك، مع انّي اول حاجة درتها اعلمت الحضور أن هذا مش رأيي الشخصي نهائيًا بعد كملت المناظرة و فريقي يعتبر فاز، جتني وحدة وقالت انتِ اقتعتيني .. اكيدة تخيلتوا رد فعلي.

 قلت بيني وبين روحي انا شن درت .. حاولت بعدها نشرحلها لكن المهم قررت نحط جميع الحجج الي استخدمتهن في المناظرة و نرد على روحي هنا.

 خلونا نبدوا (حجج الفريق الاول ضعيفة و غير مقنعة لذلك حنفوتهن) اول حاجة درتها استخدمت الجملة المشهورة “المرأة كائن عاطفي” عمرنا حاولنا نفكروا في المسّلمات الي نسمعوا فيهن ديما؟ المرأة كائن عاطفي، يعني الرجل شنو حيطة؟ بلا مشاعر؟ شن رايكم أن أحدث الدراسات اثبتت أن المرأة و الرجل عندهم نفس كمية العاطفة لكن الفرق بس في التعبير عليها.

 الفكرة اصلا أن دماغ الرجل و المرأة مختلفات في طريقة عملهن، كيف يعني؟ الرجل ديما يعتمد اكثر على الفص الايسر من الدماغ الي هو مسؤول على التحليل المنطقى، اما المرأة تستخدم في الفصين مع بعضهن لان عندها Corpus Callosum “عبارة عن اعصاب تربط فصين الدماغ مع بعضهن”  اكبر من الموجود عند الرجال، الحاجة هذي تسسب في فرق في طريقة التفكير و التعاطي مع الامور، مثلا النساء في عندهن قدرة أنهن يشوفن “الصورة الكبيرة” للموضوع و “situational thinking” يعني تقدر تفكر في مسببات المشكلة  و تحط سيناريوهات واجد متعلقة بمخرجات المشكلة هذي.  بالنسبة للرجال عندهم قدرة أحسن في تفكير “spatial thinking” ابسط تعريف له هو تفكير عن طريق تذكر مواقع الحاجات، يعني ممكن نقولوا نوع من الذاكرة البصرية.  نجو توا لأداء عدد من المهمات في نفس الوقت، النساء يقدرن يركزن على أنهن يديرن أكثر من حاجة في نفس الوقت، اما الرجال الأغلب يركز على أن يدير حاجة وحدة بس في نفس الوقت.  بعدها بنسبة للتواصل الإجتماعي، النساء احسن في التواصل و التفاعل مع الناس الاخرين من الرجال ( الموضوع طويل بكل و لاختصار الوقت حنحط المصدر متاعي في نهاية البوست ). 

اوكي يعني نحنا نختلفوا عن الرجالة في كيف نتعاطوا مع المشاكل و الأفكار و المشاعر، يعني انا نقول 5+4 = 9 وانا بس تفكيري صح؟ كلنا نختلفوا في طريقة تعاطينا مع الأمور، هل هذا معناه أن هذي حاجة سيئة؟  5+4 = 9, 7+2=9, 8+1= 9, 3+6=  9, 9+0 =9 وين الصح فيهن؟

 كلهن صح فيعني عمره إختلاف الطرق في التفكير كان حاجة سيئة.

  توا نبدوا بأمثلة  لرئاسة المرأة او حكمها: بلقيس ملكة سبأ و الحضارة التي قامت في جنوب الجزيرة العربية بلأخصّ في اليمن، كليوباترا السابعة حكمت مصر القديمة ، كاثرين العظيمة حكمت روسيا و فترة حكمها تعرف بالعهد الذهبي لروسيا، الملكة إليزابيث الاولى وكان يعرف عصرها بالعصر الذهبي،  مارقريت تاتشر أول من مسكت منصب رئيس وزراء المملكة المتحدة و كان في فترة الحرب الباردة اخرى و وقت مشاكل إيرلندا الشمالية، وكانت تعرف بلقب المرأة الحديدية وذلك بسبب تطبيق السياسات الحازمة دون اى تمييز لاى طرف. 

 توا نجوا شويا لوقتنا الحالي، من كم يوم طلع رئيس وزراء كندا الجديد جاستين ترودو، أعلن أن حكومته نصف وزراءها حيتكون من نساء، بعد سألوه ليش قال بكل بساطة “لأننا في 2015”. نجوا نشوفوا فنلندا  حكومتها تتكون من 62% من النساء و تعتبر أفضل دول العالم من ناحية التعليم، إنعدام الفساد، المعيشة الممتازة لأفرادها. فنلندا اول دولة طبقت نظام دراسي جديد كليًا، الطلبة الفنلنديين الى الأن متقدمين على الطلبة من باقي أروبا، أمريكا و روسيا في جميع المجالات كما أنها مصنفة على أنها من أحسن الدول الي ممكن تعيش فيهن في العالم. 

السويد 52% من الوزراء نساء، 43% من البرلمان نساء. السويد فيها اقل نسبة بطالة في الأتحاد الأروبي، عندهم نظام مخصص لمساعدة الزوجين بعد يجيبوا عيال، بإجازة مدفوعة تقدر بـ16 شهر مقسومة بين الأب و الأم لتشجيع على بقاء الأمهات في العمل و مساعدة الأب في أن يكون العلاقة بينه و بين الطفل الجديد ممتازة و هذا كله تاخذ 80% من راتبك وانت في الحوش و عندهم أقل نسبة فقر في العالم. 

رواندا، البرلمان متاعها 64% نساء. بعد مشاكل و حروب و قصص رواندا لقت روحها في 1994 بتعداد 70% نساء، ماقالنش لا عنزنا و شن نديروا توا بالعكس مسكن زمام الأمور و اشتغلن على بلادهن، 85% من النساء الروانديات يشتغلن، مقارنة مع أمريكا 57% من النساء يشتغلن، طبعا النساء بعد مسكن حطن قوانين واجد يساعدن من خلالهن تطوير البلاد و دعم حقوق المرأة. 

الزبدة من هذا كله، أن ماتعطيش حد الأفضلية عشان حاجة ماخترهش، نفس الجنس و اللون و القبيلة و الدولة و العرق و هكذا خلو الكفاءة و المقدرة هي الي تحكم بينا.

مصدر 1 : http://www.fitbrains.com/blog/women-men-brains/


مصدر النسب المذكورة في الاعلى : 

http://time.com/4101749/justin-trudeau-women-cabinet-parliament-government/?xid=time_socialflow_facebook

Artwork By : Martin Eder

Advertisements

2 comments

  1. اعتقد ان المرأة يمكنها الترشح للرئاسة ، لاكن في مجتمعنا ما انظينش،لان ناقصنا التثقيف والوعي السياسي و المعلومات الكافية الي أتخليها جاهزة الرئاسة، أنا نعطي دورات و بعدها نشوف مستواها يعني نعرض مشاكل عليها و انشوف كيف تعامل معاها اذا كانت تعاملت معاها بالكفاءة المطلوبة اعتقد انها ستكون جاهزة لرئاسة او انقارن مستواها بمستوي رؤساء العالم لانا نبو نفس الكفاءة من ناحية القوة السياسية و الكلام ينطبق علي الرجل حتي الرجال يبو دورات تأهيلية .

    Like

  2. كلام رائع وجميل جدا ..وبالنسبة للموضوع في نظري مافيش فرق بين الرجل والمراءة كل ما يقال في التفريق بينهم خزعبلات من ايام الجاهلية على كل مراءة اذا احبت شيئ اتكون عندها همة عالية وطموح وتخطيط جيد يتحقق لها كل ماتريد وعلى المراءة التيقن انها حاتواجه في كل امر وعمل الاف التحديات القناعة بما تفعل هذا افضل شيئ لرد الهجوم 🙂

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s