تجربتي كمتدربة في شركة إتصالات 

 من حوالي شهر و نص هكي شفت إعلان في قروب قسم الهندسة الكهربائية و الإلكترونية عن تدريب منظمته شركة المدار لطلبة الهندسة على وشك التخرج، و الموضوع كان مفتوح لطلبة من كم تخصص اخرى، المهم أول ماشفته ماصدقتش لاني ديما نسمع أن شركات الاتصالات بصفة عامة ماتقبلش في مهندسات فقلت ممكن حتى تدريب مايصير شي لكن قررت نجرب، مش خاسرة شي صح؟ عبيت الطلب و دزيته.
الأختيار كان بناءًا على المعدل و للامانة كل الطلبة الموجودين تم اختيارهم على اساس المعدل التراكمي يعني لا واسطة ولا غيرها، انت و معدلك. بعدها بحوالي اسبوع ردوا عليا بأن تم قبولي في التدريب . بعد كم اتصال مع مكتب البحث و التطوير و السفر وصلت لطرابلس عشان التدريب. كمتدربة اول حاجة لاحظتها من المطار انا البنت الوحيدة من خارج طرابلس. ثاني حاجة لاحظتها ثاني يوم من التدريب، أن عدد البنات الكلي 6 بنات، 3 بما فيهن انا هندسة اتصالات و 3 اقتصاد.
من اصل 35 طالب 6 بنات، يعني 17% من العدد الكلي. بنسبة لتخصص الاتصالات، حوالي 20 طالب اتصالات، منهم 3 بنات، يعني 15% من العدد الكلي. نسب شويا صح؟ حاجة اخرى المدربين كانوا مدراء و مهندسين من جميع المجالات، اتصالات، تقنية معلومات، ادارة مشاريع، تخطيط استراتيجي، كلهم رجال. 
في وحدة من المحاضرات كان وقت نقاش مع واحد من المخططين الإستراتجيين للشركة، فسألته اذا كان عندهم اي خطط لتمكين المرأة اكثر في الشركة ( يعني من كلامي واضح الظهور الضعيف لها ) ويعني مش من قلة المهندسات.. فقالي المشكلة مشكلة توعية بصفة عامة، و النساء دورهن محدود هنا هذا ليش مش واجدات. سألته بعدها بصفته مخطط اذا كان في اي نوع من انواع الدورات الخاصة مثلا بأمور القيادة و إدارة المشاريع و الاعمال نفس مايديرن دول نامية واجد لتقوية حضور المرأة اكثر في مجال التقنية في المجتمعات “التقليدية” ما الى ذلك حديرهن الشركة حتى في الفترة القادمة فطريقة ما قالي ناقشي اسألتك في المكتب و سكتني و تغيير الموضوع. يعني بصفة عامة لوّ انتِ بقدرة قادر حصلتي شغل في وحدة من شركات الاتصالات ( كلهن ماشيات بنفس القانون ) و انتِ مهندسة حيتم في الاغلب تعيينك كسكريتيرة مش في تخصصك .. 
بعد ماخذيت اسألتي الواجدة وناقشتهن مع المكتب، اول حاجة درتها قلت نقطع الشك باليقين و سألته اذا صح إشاعة أنهم مايوظفوش في مهندسات بصراحة ضحك و ما انكرش “الإشاعة” هذي. بعد سألت باهي ليش مافيش اي مدربات هنا؟ كانت الإجابة انهن مايقدمنش . طبعا الموضوع هذا كله موضوع ثقة، في دراسات من قبل أن لوّ رجل شاف طلب شغل مثلا و هو متوفر فيه 60% بس من المطلوبات الكلية حيقدم وحيمشي للمقابلة بكامل ثقة أنهم حيقبلوه اما النساء تلقاها عندها مؤهلات اكثر ب 110% من المطلوب و مع ذلك تشك في روحها و ماتقدمش.
هذا ليش اقترحت الدورات التدريبية وتقدر الشركة تشوف حتى ناس من هنا يعطوهن وممكن تلقى حتى متطوعيين مجانا يعني مش كل دورة لازم تكاليف وسفر برا و اقترحتها عليهم الفكرة هذي. انا شخصيا اكثر حاجة ركزت عليها كانت عدد النساء المشاركات فقترحت عليهم أن إن شاءالله السنة الجايا يحاولوا أن يديروا مثلا نسبة ثابتة حتى تكون 25% محفوظة للنساء و تم المفاضلة الباقية على اساس المعدل لكن عشان بس تضمن التنوع في الفئات المشاركة.
طبعا حتى هذي حاجة يديروا فيها في الدول النامية تعرف بالتمييز الإيجابي عشان تساعد في تطوير نصف المجتمع الاخر و الحمدلله الرد كان إيجابي و قالولي حياخذوه في عين الإعتبار السنة الجايا. و بجد البرنامج ممتاز جدًا و مفيد و انا شخصيا ماكنتش متوقعة أن في حاجة بالدرجة هذي من الإتقان ممكن تقام في ليبيا.  وهذا ممكن تقولوا ملخص اول اسبوع ليا في التدريب و اول تجربة ليا في مجال تخصصي. 
شاركوا معنا قصصكم وانضموا الى النقاش ….
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s