مشروع سيلفيوم لتقييم الكتب- الجزء الاول 



جمعة مباركة و كل عام و انتم بخير بمناسبة الشهر الكريم أعادهُ الله علينا و عليكم وعلى بلادنا باليُمن و البركات.  لوّ تذكروا كتبنا الشهر الي فات على أهمية القراءة في ” لماذا اقرأ “ و وعدناكم بقائمة متنوعة للقراءة حيث تكون كل كتاب فيها يناقش قضية مختلفة او يطرح فكرة جديدة يخليك تفكر و تأمل في روحك وحياتك،  كل عاشق للقراءة يعرف كويس أن الكتاب يمكن أن يغير حياة الإنسان، لكن في كتب ممكن أن تغير حياة جيل كامل. هذا اول اسباب نشرنا لتقييمات و ثانيًا نوع من الثقافة و رفع مستوى الوعي بصفة عامة.  و أكثر كتب نحب نكتب عليهن هن الكتب التي أثرت فيا بشكل خاص. فقرنا نحنا فريق سيلفيوم نشاركوهن معاكم لتعم الفائدة في سلسلة تقييمات كتب مشروع سيلفيوم. عشان مانطولوش عليكم كل اسبوع او ١٠ ايام حنحطوا تقييم كتابين او ثلاثة كتب.  تقدروا تساعدونا في التعليقات بكتبكم المفضلة و ارائكم في التقييم و الكتب للفائدة، و ممكن تبعثلنا تقييم لكتابك المفضل ننشروه. اما توا حوَّلوا كتاب التنمية البشرية على جنب، و شوفوا اول ثلاثة كتب من سلسلة : 

• الناقوس الزجاجي، سيلڤيا بلاث 
 
الناقوس الزجاجي عبارة عن شبه السيرة الذاتية-رواية لشاعرة الأمريكية سيلڤيا بلاث و هو روايتها الوحيدة. تحكي فيه قصة الشابة الناجحة و الطموحة  ايستر قرينوود و رحلتها مع الاكتئاب، محاولتها للانتحار و طريقها للعلاج. انهيار ايستر قرينوود واقعي و سحري و يخوف كله في نفس الوقت، الواقعية تجي من أن بلاث بروحها عانت من المرض هذا و مرت بمراحله، لذلك كأنه رحلة في عقلها خلال اصابتها بيه. توا تجي تفكر باهي شنو ناقوس زجاجي و في شن يستخدم؟ هو حاجة من قزاز شكله كيف الجرس المقلوب يستخدم في تشكيل فراغ ويستخدم لحفظ النباتات في تجارب الفيزياء. شكله غريب و وضيفته يحبس الاشياء جوا، الاستعارة هذي متمثلة في وصف شخصي و وصف عام،  إيستر حاصلة في راسها و افكارها من الخوف و الشك في قدراتها و مستقبلها بدون اي امل بآنها تطلع مما يأدي لانهيارها. اما الوصف العام هو للمجتمع وكيف كلنا ممكن ننحصروا في معاييره و افكاره بدون فرصة للهرب مهما كانت ظالمة و خطأ. 


• 1984 و مزرعة الحيوان، جورج أرويل 

 1984 نوع من الروايات ديستوبيا، هن ببساطة كأنه الكاتب يشوف حاجة سيئة قاعدة تصير و يفكر اذا استمر الوضع هذا المستقبل كيف حيقعد؟ يتناولن في عادة الأنظمة الشمولية. في 1984 أرويل  يحكي على مستقبل مظلم للعالم احداثه في سنة 1984 في لندن تحت نظام شمولي فيها البشر ارقام هامشية ومافيش اي أهمية للشخص في حد ذاته، كلهم يشتغلوا كيف الآلات تحت قبضة الاخ الاكبر ( Big Brother ) الديكتاتوري الي يحكم العالم ويراقب كل شيء. في وقتها كانت نقد لشيوعية و ستالين و الاتحاد السوڤيتي. في مزرعة الحيوان يحكي أوريل على مزرعة مانور و صاحبها مستر جونز عنده مجموعة من الحيوانات المختلفة تشتغل فيها تحت قسوته و ظلمه بعد فترة الحيوانات قررت انها تبي حقوقها المسلوبة، فاجتمعت  وقررت أن تثور على الظلم البشري لها. مع الوقت تكتشف الحيوانات أن الثورة ماكنتش كيف ماكانوا متوقعين، طبعا الاستعارة واضحة، فهي عبارة عن ثورة مشت خطأ و أرويل أبدع في وصفها. يعتبرن من اهم اعمال الادب السياسي  و تجربتين حيغيرن تفكيرك. 


كتابة : J.E 



Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s