لماذا اقرأ؟

 

 

” الروايات يمكنها أن تريك عالم مختلف. يمكنها أن تأخذك الى مكان لم تذهب إليه من قبل. عندما تزور عوالم أخرى، لا يمكن أبدا أن ترضى بهذا العالم الذي نعيش فيه. هذا السخط جيد؛ فقط الساخطين يمكنهم تغيير و تحسين عوالمهم، يتركونها مختلفة، يتركونها أفضل. لدينا واجب تجاه هذا العالم يجب أن نجعله مكان أجمل مما وجدناه لا أكثر بشاعة لا أن نلوث المحيطات و نترك مشاكلنا للأجيال القادمة “ — نيل قيمان .

اذا كان هناك شيء إيجابي متعلق بتوقف الدراسة و الحياة الكلية حاليا في بتغازي هو الكثير من وقت الفراغ للقراءة. كادودة كتب دائما هناك من يسألني سؤال اجده صعبًا للغاية. لماذا اقرأ؟ نظرًا لأني نشأت في ليبيا و هو مجتمع معروف الى حد ما مجتمع غير قارئ، جميع من أعرفهم في عادة يتسائل لماذا اخصص كل وقت فراغي للقراءة. أسبابي حتى الأن تظل غامضة لكني أعرف اني اقرأ لأحيا .  اذا كنت تبحث عن الإجابة البديهية، فانا اقرأ للمتعة ، للمعلومات، القراءة تسمح لي بحفظ الوقت والإستفادة منه. 
. اقرأ للهرب من واقعي الى واقع شخص اخر؛ او الحاجة الملحة لإيجاد تفسيرات منطقية لما يحدث حولي.  
هذا ما اصفه بالأسباب البديهية، في جميع الحالات أظن أن السؤال الحقيقي يجب أن يكون ماذا تستفيدين من القراءة؟ اسألني عن المسَرّات والمكافآت التي أتحصلها عند قراءة الأدب مثلا. الأدب بنسبة لي ألة زمن من نوع ما، الأدب مغامرة .  عندما يتعلق الأمر بالأدب، يمكنني أن أعدك بأن المكافآت مضمونة، حتى عند قراءة كتاب للمرة الثانية أو العاشرة، يمكن للكتاب أن يفاجئك. عن طريق القراءة، تعرض نفسك لعوالم جديدة، معلومات جديدة، طرق جديدة لحل المشاكل، عند أكتشاف كاتب جديد تحبه، كأنك أكتشفت بلاد جديدة ( كل ما كثرت أعمال الكاتب، كل مازادت المتعة ). القراءة تساعدك على النظر للأمور من منظور أخر، تحسن مفهومك لناس و العالم حولك. تساعدك على التواصل والتعبير عن نفسك بشكل أفضل.
أغلب مشاكلنا في المجتمع الليبي من النواحي الإجتماعية و السياسية بسبب عدم تقبل وجهات النظر الاخرى. رفض الأشخاص وضع نفسهم في مكان الاخر سبب اساسي لورطتنا. اذا سألني احد عن الحل سأقول، اقرأ كتاب. 
القراءة تأخذك لأمكان، عصور، عوالم موازية بتنانين، ملوك و مغامرات لم تعلم بوجودها.
يمكن للكتب أن تستحضر الكثير من المشاعر.  الأمر يعتمد على من أنت، ماذا تقرأ و تلك الفترة من حياتك في وقت قراءتك للكتاب. يمكن لكتاب أن يشعرك بألم،  حماس، سخط، تعاطف، حرن، فرح، سعادة او الحسرة. 

” لا يمكن لشخصين قراءة نفس الكتاب “ – إدموند ويلسون . 

تختبر مشاعر و مواقف عند القراءة يمكن أن لا تختبرها في الواقع و على الرغم من ذلك تساعدك في بناء شخصيتك. 
القراءة عمل فردي؛ شعور بالإنتماء. أنت والكتاب في تلك اللحظة من الزمن. للتحديد أنت و أفكارك، حتى اذا كنت تتفاعل مع أفكار الكاتب والشخصيات في الكتاب. لا شيء يجعلك واعي بشخصك و أفكارك مثل العزلة. تصنع ذكريات، تكوّن ذوق و معتقدات و لا يمكن لأحد أن يقرأ مثلك. 
قرأت من قبل أن القراءة محادثة صامتة. لكني أعتقد أنك ايضاً تجلب الى هذه المحادثة، تجلب أنتباهك. أفكارك و ردود أفعالك تجاه الذي تقرأه.
اذا لازلت تشعر بأن القراءة مملة اذا انت لا تقرأ. 
كلما قرأت أكثر، كلما زاد شعورك بالسعادة و الرضى تجاه نفسك و محيطك. تعتبر القراءة نوع من العلاج النفسي. شيء نحن الليبيين في حاجته، و هو أرخص بكثير من العلاج النفسي الحقيقي. لذلك أشتري المزيد من الكتب، مفعولها يدوم أكثر من مستحضرات التجميل. يمكنك طبعًا استخدام الإنترنت في تحميل الكتب الألكترونية. توجد الكثير من الكتب المجانية لأولئك الذين يعيشون في دول العالم الثالث حاليا في حالة حرب. 
سوف نقوم نحن مشروع سيلفيوم بتوفير قائمة من الكتب و تقيمات شهرية لكتب كلاسيكية و حديثة تناقش مواضيع كثيرة ربما حتى نشكل نادي مشروع سيلفيوم للقراءة ؟ هل سترغب في الانضمام ؟ شاركونا بارأيكم و ترقبوا مقالاتنا للقادمة .      
 
كتابة : J.E   
  
Advertisements

3 comments

  1. عندكم كل الحق والله القراءة متعة غير طبيعية محروم كل شخص لا يقرأ .
    أخر كتاب قرأته ولم أكمله بعد اسمه “نساء صغيرات” للمؤلفة لويزا ماي ألكوت قمتُ بشرائه من ليبيا في طرابلس كتاب روعة جميل جداً أنصح الجميع بشرائه ^^
    شكراً لكم على هذا الموضوع (^_^)☆

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s