نبي حقي مش معناها نكره الرجالة

IMG_0199.JPG

الليبين يحسابوا الفيمينزم (الانثوية) حاجة مش كويسة وتو انقوللكم ليش. لما انقول اني انثوية – فيمنست – ، نلقى الناس كلهم يسألوا فيا “اووه ماتبيش تتزوجي؟ عليش تكرهي الرجالة؟ تبي تقعدي راجل؟” اكيدة فطنتوا للفهم الغلط متاعهم لفكرة الانثوية او الفيمينزم. الراجل الراجل الراجل.. الحق انا تعبت من الجو متاع كل حاجة تتمحور على الراجل. على الاقل المرة هذه الموضوع يتمحور علينا نحن الصبايا. غيروا مفهوم حقوق المرأة والفرص المتساوية ولخصوه في أن أي وحدة ما تتزوجش تقعد انثوية – فيمنست- وتكره الرجالة.
تبو اتصدقوا ولالا بس انا انثوية ولكني كيف كيف باقي الناس العاديين، نبي نتزوج ونكون عائلة. انا متريحة بجسدي ونحب كوني امرأة. لكن قولولي هل التعليم وطلب فرص متساوية في العمل والتعرف على الناس وتطوير شخصيتي وتفكيري. واني نقرأ أكثر ونعرف روحي أكثر. هل هذا كله يخليني وحدة تكره الرجالة؟
لاني عارفة ان عندي حقوق وعندي القدرة اللي تخليني نتكلم بيهن. واني عارفة اني اكثر من مجرد مراة لراجل. مافيش غلطو ان تقعدي زوجة واحد، لكن انا قصدي انك تقدري تقعدي أكثر. والراجل ماهوش العدو. هو الأب والزوج والخو والابن. والراجل ماهوش في نهاية الامر الا تربية مراة. وهذا الموضوع اللي يهمني، واللي هو تربية المرأة. موضوع ان “الراجل احسن” متجذر بعمق في المجتمع الليبي. مثلا، المراة عادي انها تجيب حتى 7 بنات، كله في سبة ان ممكن تجيب ولد، ذكر، او وريث لحضرة جنابه. وهذا كله بيش ما يتزوجش عليها. حقيتوا حجم التضحية اللي تبذلها واللي تخلي جسمها يتحمله. ورقم 7 مش من راسي، هذه عائلة نعرفها انا شخصيا. وكيف ما قلت، ضعف فهم الليبيين للتشريح الانساني هو سبب البلاء هذا كله. مفروض حد يراجع منهج الأحياء، يتأكد في شن يقروا فينا بالضبط. الأب هو اللي يقدر يعطي الكروموسوم الX او الY وهو اللي يحدد جنس الجنين. ياريت تتريحي توا لما تعرفي انك ما تقدرش اتديري او تاكلي اي حاجة بيش يعطيك الراجل الكروموسوم الY.

ولما المراة تفوت الثلاثين وماتتزوجش، يبدوا يقرموا فيها “فلانة كبرت معش عندها خيارات واجد”، “عنست المسكينة”، “المفروض انها تقبل بأي واحد توا”، “مفروض تفرح لو حد بحت فيها توا”. عايشين بالمثل الليبي اللي يقول “ظل راجل ولا ظل حيطة”. واضح انهم يبوكي تسكتي وتقبلي بأي واحد يدق على بابك. واخرى ماشيين بالمثل الليبي اللي يقول “الراجل ما يعيبه شيء” وللأسف نسمع في صبايا، كبار وصغار، يعاودن في الكلام هذا في كل مكان. لو الزيزة (الزواج) خرب مستحيل تكون غلطة الراجل، مهما يصير ديما غلطة المراة. وتسمعهم يقولوا “هي اللي بايرة” ، “هي ماتجيبش في عيال” ، “هي وهي وهي” الخ… مايعرفوش انها مسؤولية الاثنين بيش يكملوا او ينهوا العلاقة. النظرة الدونية اللي يعطن فيها الصبايا لرواحن هي المشكلة. لو عندها ولد، رغباته واوامرة فوق كل اعتبار. اي حاجة يقولها تنسمع ويقدر يأمر خواته كيف ما يبي. التربية هذه هي المشكلة، انهم يحطوا افكار في روس عيالهم وبناتهم ان الرجل احسن وفوق المرأة. لازم الصبايا والبنات يوقفن الحملة العدائية اللي دايراتها على روحهن.
لكن هي مش صبايا ضد صبايا، المراة الليبية بشكل عام ماتبيش تفكر. أضعف الايمان انها تحكيلك شن اراء راجلها السياسية وهن يشربن في الشاهي، بيش تعرفوا بس انها مثقفة! لكن بعدها، تبدأ تحكيلك الموضوع الي بهمها كيف كيكة الطنجرة ولا نانسي عجرم شن لبست في البرنامج الفلاني. عندك عقل كيفك كيف اي راجل وتقدري تستخدميه. ربي عطاه لكي لسبب.
وصاح ان الرجالة عاجبهم الوضع، لكن اللوم مايقعش عليهم هم بس، مسؤلية الطرفين وحيكون في حل بس بعد ما المرأة تبدا تشوف في روحها بطريقة مختلفة بس طبعا لازم يكون في دعم ومساعدة من الرجل، مش حرب العملية.

الزواج هنا كيف السوق، والراجل تلقاه يبي العروس “بيضاء وطويلة” معش تعرف هو يخطب في وحدة ولا يشري في ثلاجة. ولكن ما نلومهمش لان هذا اللي ربنه عليه امهاتهم. لما تمشي لعرس، يبدن الصبايا يبحتن فيكي ويشوفن طول شعرك وبشرتك وعمرك، وكانك اقل من ال25 احسن واحسن وهذا كلها لولدها العاطل عن العمل ولا وتلقيه يشرط عليك اخرى.
واللوم مش للرجال او النساء بس، ولكن على المجتمع كله، وهذا يجيبني للاقتباس الجاي:

“اي كان استخدام المرايات في المجتمعات المتحضرة، لكنهن ضروريات لأي عنف أو عمل بطولي. نابليون وموسيليني هم اللي الاثنين يأكدوا على دونية المراة، لانهن لو ما كاننش هكي، قوتهم مش حتستمر. وهذا يوضح جزئيا ضرورة النساء للرجال. ويوضح كيف انهم مايتريحوش بانتقاداتها. وتوقعوا لو قالت ان الكتاب هذا سيء او الصورة هذه ما تصلحش او اي انتقاد اخر مش حيكون كيف اي انتقاد من اي راجل آخر. لانها لو بدأت تقول الحق، الصورة اللي في المرايا حتصغر، ورغبته في الحياة تنقص. كيف يقدر يعطي أحكام ويثقف الناس ويصنع القوانين ويكتب الكتب ويلبس ويخطب قدام الناس لو ماقعدش يشوف في روحه في الفطور وفي الغداء انه اكبر واعظم من اللي هو عليه. وهذا عليش كل ما نتأمل وانا نشرب في القهوة وانبحت في الناس من الروشن. الصورة اللي يبنوا فيها لارواحهم في المرايا مهمة واجد لانها هي اللي تجحذ في همتهم وتحفز جهازهم العصبي. لو خديتها منه ممكن الراجل يموت، كيفه كيف المدمن لما تاخد منه الكوكائيين.”
من كتاب ” A Room of One’s Own” ل فيرجينيا وولف.

المجتمع الليبي يحتاج الانثوية -فيمينزم- اكثر من ذي قبل. عليش؟ لأن الانثوية هي الايمان بان الناس لازم يحصلوا اماكن متساوية في المجتمع بغض النظر عن كونهم ذكور ام اناث ام غير ذلك. الانثويات ماهنش سحاقيات ويكرهن الراجل. والانثويين ما يؤمنوش ان الصبايا احسن من الرجالة، او انهن لازم يتمتعن بمزايا احسن من الرجالة، وفوق من هذا كله ما يؤمننش ان الصبايا ضحايا للرجالة. بالعكس، و مش معناها ماتبيش تزوجي، تقدري تقعدي فيمينست وربّة بيت ، اهم حاجة يكون اختيارك. ومش لازم تقعد مراة او بنت بيش تكون انثوي. الانثويين يؤمنوا بحاجة وحدة بس، واللي هي: ان جميع البشر، بغض النظر عن جنسهم، من حقهم حقوق سياسية واقتصادية واجتماعية متساوية. حقيتوا كيف هي ساهلة ؟ اكيدة قلتوا اني مفروض دويت هكي من البداية، وانتمنى انكم وصلتوا للاقتناع ان من البعث انك تكره شخص علشان جنسه او طبقته او معتقداته او دينه. لازم نبدوا نواجهوا مشاكلنا هذه، لو الكلام اللي نحكوا عليه ما ينطبقش عليك معناها انك استثناء كيفك كيفي، لكن بقية مجتمعنا هم القاعدة العظمى اللي تحتاج التغيير. والكلام هذا خوذوه من وحدة عاشت حياتها كلها هنا. مواجهة مشاكلنا هو الحل الوحيد اللي عندنا. النكران لازم ينتهي.

Written By : J.E
Translated By : M.B

ملاحظة : الصورة المرفقة رسمها الفنان الروسي ” ارْكادي پلاستوڤ“ في 1961 اسمها ” منتصف اليوم “ كيف ماتشوفوا تبين رجل ومراة على طبيعتهم ، وهم يستعملوا في المية مع بعضهم، من غير تمييز او تاثير اجتماعي، كيف التصوير المجازي للمساواة.

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s